منتديات الحزين فلسطين

مرحبا بكم في منتديات الحزين فلسطين


تعثرت الدابة وأسقطت الطحنة (كيس الطحين)..

شاطر
avatar
محمدالحاتم
الـمـشـرف الـعـام
الـمـشـرف الـعـام

الدولة : فلسطين
ذكر
عدد المساهمات : 3144
نقاط : 5337
تاريخ التسجيل : 09/05/2011
العمر : 46
. :

تعثرت الدابة وأسقطت الطحنة (كيس الطحين)..

مُساهمة من طرف محمدالحاتم في الأربعاء فبراير 27, 2013 5:56 pm

تعثرت الدابة وأسقطت الطحنة (كيس الطحين)..
حدث ذلك في طريق العودة من مطحنة اعتادت النسوة في القرى المجاورة، طحن القمح وجرش الحبوب بها.
................
قليلا ما كان الأب يلقي على بناته بالتعليمات الواجب الالتزام بها حيال الحياة..
وكثيرا ما كان يروي لهن حكايات عن الجدات والعمات ..
كانت لديه قدرة فائقة على تصوير المشاهد التي عاشها أو سمع عنها..
تمسك الصغيرات الأنفاس، تتابع باستمتاع السرد الأنيق ويحاذرن مقاطعته.. كي لا تفلت منهن اللحظة ..
"عمتي أميرة.. شيخة حقيقية... ذات هيبة ووقار وحضور فطن وجميل.."
تكتمل الصورة لامرأة ممشوقة في ثوب أسود وحطة رأس مشغولة مع خيوط القصب..تتصدر البيت الكبير.. وتشارك أفراد عائلتها من الرجال في التخطيط للموسم الزراعي القادم بحكمة ودراية..
..........
افترشت الأرض، وامتدت يدها إلى حقيبة مصنوعة من بقايا ثوب أسود.. تناولت علبة "التتن" فركت التبغ بأطراف أصابعها، لإعداد لفافة، عسى أن يمر من يعينها على إرجاع كيس الطحين على ظهر الدابة..
أشعلت اللفافة وسحبت نفسا ًعميقا، تبغ بطعم بنزين فتيل الولاعة الحديدية!
...........
في أول يوم عمل لها في مدرسة القرية.. بعد تقديم أوراق النقل لمديرة المدرسة / لم يكن التدخين محظورا بعد في مدارس وزارة التربية والتعليم / تناولت علبة السجائر وأشعلت لفافة.. ابتسمت إحدى المعلمات القادمة من منطقة أخرى وعلقت بقولها: ها أنت تؤكدين العبارة التي كان يرددها الكبار قديما.. حين تلفت انتباههم سيدة جميلة ذات حضور" مزيونة .. بس لو بيدها سيجارة"
.....
بدأت الشمس تميل للمغيب، دون أن يلوح لها أحد يساعدها في رفع "الطحنة"
انتشر الظلام وأضاءت النجوم السهل الممتد، وقد بدأ يغفو بعد نهار شاق.
انتابتها قشعريرة إذ تذكرت حكايا السمّار من أهل قريتها عن ذلك الحيوان النتن..
يقال بأنه يخاف الضوء ويتجنبه، لذلك تراه يترصد فريسته في ظلام الليل، ولا تكاد تخلو سهرات القرويين من حكايات الضبع مع القرويين .
بادرت إلى إعداد عدد من لفافات التبغ.. وسارعت إلى إشعال واحدة وقد لاح من بعيد "زوال" يتحرك صوبها.. أمنعت النظر.. وتيقنت منه.. إنه هو!
بدأ يحوم حولها، في انتظار أن ينطفئ الضوء المنبعث عنها، دأبت على إشعال لفافات التبغ الواحدة من عقب الأخرى!
فيما أخذ ينبش الأرض بأطرافه.. يتمطى.. ويتمدد.. المرة تلو المرة.
:كمن يحفر قبرا.. من منا سيقبع فيه ؟ تساءلت في سرها..
يتوهج التبغ.. هو يقف لها بالمرصاد.. ينبش ويتمطى..ينتظر أن تطفأ نارها!
"لا محالة عن الموت حق.. لكن ليس بمخالب حيوان كريه.. فهذه ميتة لا تليق لشيخة .
عشرات اللفافات احترقت.. والضبع يناور..
تأهبت، راقبته بحذر إلى أن تمدد وتمطّى . جمعت ما كمن من طاقتها، وعاجلته بأن هالت عليه الطحنة .
أغرق كيس الطحين جسد الضبع بالكامل .
فوق كيس الطحين، جلست! وبكل جسارة وهدوء أعدت لفافة تبغ جديدة تساعد في إبقائها يقظة..
أدركها الفجر، وصاح ديك معلنا بدء نهار جديد.
استفاقت القرية..
وبدت جموع صغيرة من الناس والدواب تتخذ طريقها في اتجاهات عدة..
اقتربت منها واحدة من الجموع ، ردّت التحية..سألتهم المساعدة في رفع كيس الطحين، تقدم منها شابان ورفعا الطحنة على ظهر الدابة.
ارتدّت العيون عن الجثة الملقاة في الحفرة تسأل...
بازدراء أجابت: إنه كلب لا غير !!!

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 21, 2018 8:04 pm